محمد الكتبي: مليحة قلعة تجمع بين الثقافة والرياضة


31 Jan
31Jan

متابعة: مسعد عبد الوهاب 

يؤدي نادي مليحة رسالته ضمن أندية الدولة بنجاح رغم حداثة عهده في المشهد الرياضي العام قي الدولة، مستنداً على أسس شاملة تقوم على دور الرياضة في بناء الإنسان تعزيز القيم الإنسانية النبيلة علاوة على تنمية المهارات الحركية النافعة للحياة. تحدث محمد سلطان الخاصوني الكتبي رئيس مجلس إدارة نادي مليحة ل«الخليج الرياضي» عن أنشطة النادي الذي أصبح أحد القلاع الرياضية التي تخدم المنطقة الوسطى في إمارة الشارقة عموماً، ومنطقة مليحة على وجه الخصوص، بقوله: «عمل النادي ينطلق من رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، حاكم الشارقة، في جعل الرياضة بيئة حاضنة للأجيال لذلك ننفذ توجيهات سموه بالاهتمام بالنواحي الثقافية والسلوكية والتربوية جنباً إلى جنب مع الرياضة، ودعم سموه ساعدنا في جعل النادي قلعة تجمع بين الثقافة والرياضة، فقد نظمنا الموسم الماضي 465 فعالية ثقافية واجتماعية استهدفت غرس الرياضة كثقافة وأسلوب حياة لدى النشء والشباب من أجل العناية بصحتهم وإكسابهم اللياقة البدنية. وعن خطة النادي على صعيد الألعاب المختلفة، قال: "نادي مليحة يترجم رؤية صاحب السمو حاكم الشارقة في الاهتمام بالألعاب الفردية، كما نركز على الألعاب الجماعية «السلة واليد والطائرة»، ولدينا جميع المراحل السنية في هذه الألعاب، وعدد المسجلين في كشوفات النادي الموسم الحالي 470 لاعباً بواقع 108 في المراحل السنية لكرة القدم التي نؤسس لها بشكل تصاعدي من 12 حتى 20 سنة، و184 لاعباً في الألعاب الجماعية «الطائرة والسلة واليد»، ولدينا فريق أول لكرة الصالات وفريق للشباب ينافسان بقوة على الألقاب، إضافة إلى الفريق الأول لكرة اليد الذي يشترك للسنة الثانية في الدوري وأبرز إنجازاته حصوله على لقب بطولة الجزيرة الدولية والميدالية الذهبية لكرة اليد الموسم الماضي، ولدينا أيضاً الفريق الأول لكرة قدم الصالات وصيف كأس رئيس الدولة، إضافة لفريق الشباب، وفضلاً عن 178 لاعباً في الألعاب الفردية التي تضم التايكواندو والدراجات والسباحة والشطرنج وألعاب القوى والقوس والسهم. وعن كرة القدم في نادي مليحة، قال: «لدينا خطة تعتمد التأسيس لكرة القدم بدءاً من مدرسة كرة القدم ومراحل سنية 12 و14 و17 سنة، ونعمل حالياً في مرحلة البناء التصاعدي للمستقبل، من خلال المراحل السنية التي تشارك في المسابقات المعتمدة، واليد دخلت بالفعل منطقة المنافسة وبلغت منصات التتويج وإحراز الألقاب وكرة الصالات، ومستمرون في العمل على تصعيد السلة والطائرة إلى منصات التتويج في المستقبل القريب».
وعن رأيه في مستوى دوري الخليج العربي ومن يرشح للفوز باللقب قال الكتبي: «مستوى دورينا يتطور بفعل تطور الاحتراف الذي دخل طور النضوج من موسم لآخر، أما عن المنافسة على اللقب فأرى أنها ستزداد قوية وستصل إلى مرحلة الاشتعال في الدور الثاني، ومن وجهة نظري أرى أن» الملك «المتصدر هو أقوى فريق عملياً والأرقام تتحدث في جدول الترتيب، وصحيح أنه يواجه منافسة قوية من الجزيرة وبني ياس والنصر العين، وثقتنا كبيرة في أنه لن يفرط باللقب وهو الأجدر بنيله، وخسارته للقب السوبر ليست نهاية المطاف، وأرى أنها ستزيده صلابة ونثق في قدرة المدرب المواطن الكابتن عبد العزيز العنبري على قيادة الفريق لإحراز اللقب».
وكشف الكتبي عن أن النادي بصدد توسيع نطاق النشاط الرياضي النسائي في النادي، وقال: «وضعنا تصوراً يخص تفعيل رياضة المرأة في منطقة مليحة، وسيتم ذلك بالتنسيق والتعاون مع مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة التي تدعم النشاط النسائي بكل قوة مما أسهم في إتاحة الفرصة لبناتنا في ممارسة الرياضة والمرحلة الأولى كانت بمشاركة لاعبات في مسابقات ألعاب القوى ونسعى لانطلاقة واعدة للرياضة النسائية قريباً بعد إتمام التنسيق الذي يتم حالياً

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.